قهوة البروتين

ما هي قهوة البروتين ولماذا يستهلكها الناس؟

By

قد يكون الاختيار بين فنجان من القهوة السوداء الدافئة وكوب من قهوة البروتين بعد جلسة تمرين مكثفة أمرًا صعبًا، كان على عشاق القهوة، الذين يحاولون بناء العضلات في الغالب، التخلي عن فنجان الكافيين الخاص بهم من زيادة استهلاكهم اليومي من البروتين، لكن ليس بعد الآن! تتيح لك أحدث صيحات القهوة الاستمتاع بكل من المشروبات وجني فوائدها المميزة في نفس الوقت.

ما هي قهوة البروتين؟

كما يوحي الاسم فهي استبدال الحليب من فنجان القهوة بمسحوق البروتين، يقترح أنها واحدة من أكثر الطرق الصحية لإضافة القهوة والبروتين إلى روتينك الصباحي وجني الفوائد، اكتسب اتجاه اللياقة البدنية هذا الكثير من الأضواء بين عشاق اللياقة البدنية، ولكن يبقى السؤال هو مزيج القهوة مع البروتين الصحي حقًا لك.

كيف تصنع قهوة البروتين؟

لا توجد وصفة قياسية يجب اتباعها أثناء تقديم النصيحة، يمكنك إما إضافة الإسبرسو إلى مخفوق البروتين أو خلط القليل من مسحوق البروتين النباتي عند تحضير قهوتك المثلجة، بديل رائع آخر هو إضافة الحليب النباتي، وهو مصدر للبروتين النباتي بدلاً من حليب البقر لتحضير القهوة.

إذا كنت تتناول مسحوق البروتين، فمن الأسهل مزجه مع القهوة المثلجة مقارنة بفنجان من القهوة الساخنة، قد تختلف كمية مسحوق البروتين في مشروبك حسب ذوقك وحاجتك لليوم، في المتوسط ستكون مغرفة واحدة كافية لأنها ستوفر لك حوالي 20 جرامًا من البروتين.

كيف يعتقد أن هذا المزيج مفيد؟

يعتبر تناول البروتين ضروريًا لنمو الخلايا وإصلاحها وتجديدها. يحتاج جسمنا إلى 0.8 جرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم كل يوم، تزداد الحاجة عند ممارسة الرياضة ومحاولة بناء العضلات.

يعتبر تناول البروتين أمرًا مهمًا بشكل خاص بعد جلسة التمرين لإصلاح التآكل في العضلات، بالإضافة إلى ذلك فإن تناول البروتين قد يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول ويمنع المضغ غير الصحي.

من ناحية أخرى، يمكن أن توفر القهوة قدرًا أكبر من القوة والقوة والقدرة على التحمل أثناء التمرين، يمكن أن يساعد الاستيقاظ بعد التمرين على إعادة تزويد العضلات بالطاقة والتعافي سريعًا من التمارين القاسية.

لذلك بالنسبة لأولئك الذين غالبًا ما يتخطون وجبة الإفطار، فإن إضافة البروتين إلى القهوة يمكن أن يساعدهم على البقاء ممتلئين حتى الظهر، يمكن أن تكون قهوة البروتين مفيدة لأولئك الذين يحاولون التخلص من الكيلوجرامات ويبحثون عن تقليل مدخولهم من السعرات الحرارية.

ومع ذلك تذكر أنه يجب استهلاك كل من البروتين والكافيين باعتدال، يمكن أن يدفعك الإفراط في تناول الطعام بعيدًا عن هدفك.

مقالات اخرى:

هل يمكن أن يؤدي تناول الكثير من البروتين إلى زيادة الوزن؟

7 بهارات مطبخ مشتركة من أجل فقدان الوزن

5 تغييرات بسيطة يمكن أن تعزز صحة عائلتك

طرق سهلة لاستعادة القوة بعد التعافي من فيروس كورونا COVID-19

تغيير نمط الحياة يعزز الوقاية من فيروس كورونا COVID-19

الكلمات الدلالية:

Leave a Comment

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اطلع أيضا على