طرق سهلة لاستعادة القوة بعد التعافي من فيروس كورونا COVID-19

طرق سهلة لاستعادة القوة بعد التعافي من فيروس كورونا COVID-19

By

نحن جميعًا ندرك جيدًا حقيقة أن عدوى فيروس كورونا COVID-19 تترك الشخص ضعيفًا ومرهقًا، يمكن أن يستمر هذا الضعف لفترة طويلة في حالات قليلة، مما يؤدي إلى مشاكل أخرى.

هناك ثلاثة أسباب رئيسية للإرهاق بعد فيروس كورونا: نقص التغذية والحمل الفيروسي والضغط على الجسم، لمكافحة هذا عليك أن تكون لطيفًا مع جسمك وتعطيه بعض الرعاية الإضافية.

فيما يلي بعض الطرق البسيطة التي يمكن أن تساعدك بها التغذية الجيدة على التعافي بشكل أفضل من عدوى فيروس كورونا COVID-19:

السعرة الحرارية أو الكالوري:

يعد تناول الأطعمة الغنية بالطاقة أمرًا مهمًا لأنها تساعدك على استعادة الطاقة والاستمرار في العمل.

الكربوهيدرات هي وقود جسمك، لذا تأكد من تضمين الأطعمة مثل البطاطا الحلوة والحبوب الكاملة والعدس والدهون الجيدة الأخرى في نظامك الغذائي اليومي، الكربوهيدرات ليست عدوك فقط تأكد من اختيار الكربوهيدرات المعقدة على الكربوهيدرات البسيطة.

البروتين:

البروتينات هي اللبنات الأساسية لأجسامنا، عند محاربة مرض ما يحدث الكثير من الهزال العضلي، لذلك من المهم الاهتمام بتناول البروتين لتحفيز العضلات على القتال ومنع الانهيار المستمر للعضلات.

تأكد من تضمين 1.5 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن جسمك لتحقيق انتعاش جيد، تناولي أطعمة مثل العدس والبقول والدخن والحبوب الكاملة والبيض والأسماك والدجاج.

يمكنك أيضًا تناول ملعقتين صغيرتين من ساتو (19 جرامًا من البروتين) يوميًا، هو مشروب هندي تقليدي مصنوع من دقيق بذور الحمص.

أوميغا 3:

تساعد أوميغا 3 في تقليل الالتهابات في الجسم حيث يصاب جسمك بالتهاب كبير أثناء محاربة أي عدوى، الأنواع الثلاثة من أحماض أوميغا 3 الدهنية هي حمض ألفا لينولينيك وحمض إيكوسابنتاينويك وحمض الدوكوساهيكسانويك.

تشمل الأطعمة الغنية بأوميغا 3 بذور الشيا والجوز وبذور الكتان والماكريل وزيت فول الصويا والسلمون وما إلى ذلك، يمكنك أيضًا تناول مكملات أوميغا 3 لمدة شهرين بعد التعافي من COVID-19.

اعتني بأمعائك:

إذا دخلت العدوى في أمعائك فإنها تغير الميكروبيوم، وهذا هو السبب في أن معظم الناس يواجهون مشاكل مثل عسر الهضم والإسهال أثناء الإصابة، للعناية بصحتك قم بتضمين البروبيوتيك والبريبايوتكس في نظامك الغذائي.

بعض المصادر الشائعة للبروبيوتيك هي اللبن الرائب، كانجي الأرز المخمر، كانجي جذر الشمندر والجزر، مخلل الملفوف، كومبوتشا إلخ.

الفيتامين د:

يتوفر فيتامين د، المعروف أيضًا باسم فيتامين أشعة الشمس، مجانًا ولكنك ستفاجأ بمعرفة أن أكثر من 80 في المائة من السكان في الهند يعانون من نقص فيتامين د، والملايين من الناس في العالم أيضا.

فيتامين د مطلوب في أكثر من 800 مسار في أجسامنا، مطلوب للحفاظ على صحة العظام والمناعة وفقدان الوزن وتساقط الشعر والحفاظ على الهرمونات في المسار الصحيح.

تشمل بعض المصادر الشائعة لفيتامين (د) الفطر والحبوب المدعمة وعصير البرتقال المدعم والحليب المدعم والزبادي والسلمون وزيت كبد سمك القد والتونة المعلبة وصفار البيض والتوفو وأشعة الشمس.

الترطيب:

الحفاظ على رطوبتك أمر بالغ الأهمية عندما تتعافى من مرض، يساعد الماء الجسم على توزيع أفضل للعناصر الغذائية ويزيل السموم من خلال التعرق والبول.

أشياء أخرى يجب اخذها بعين الإعتبار:

لا تنس أن تأخذ نومًا جيدًا ليلاً وتحافظ على حركة جسمك وتكون سعيدًا بالشفاء السريع من عدوى COVID-19.

إقرأ أيضا:

تغيير نمط الحياة يعزز الوقاية من فيروس كورونا COVID-19

الكلمات الدلالية:

Leave a Comment

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اطلع أيضا على